مجمع مصطفى النجار


مجمع مدارس مصطفى النجار التجريبية لغات
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
pubarab
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رضا محمد
 
عزة مصطفى
 
Admin
 
Miss Aya Osman
 
أمانى محمد
 
nada khaled
 
Mona Mahmoud
 
azza hussien
 
ايمان علام
 
Esraa Mokhtar
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ السبت يوليو 29, 2017 3:02 pm
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 224 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو أميرة بدر بدر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 415 مساهمة في هذا المنتدى في 350 موضوع
تصويت

شاطر | 
 

 تابع الاعجاز العلمى للدكتور زغلول النجار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا محمد



عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع الاعجاز العلمى للدكتور زغلول النجار   الأربعاء أبريل 07, 2010 3:59 pm

" بسم الله الرحمن الرحيم "
" من آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم "

" الدكتور / زغلول النجار "

* نحن نفهم القرآن الكريم وما به من إعجاز بمقدار ما أوتى الإنسان من علم من الله سبحانه وتعالى .. *
* يقول الحق تبارك وتعالى : " سنريهم آياتنا في الأفاق في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق " . " سورة فصلت : الآية (53) " .
* وفي حديث صحيح للرسول صلى الله عليه وسلم : " من قرأ القرآن وأعربه أوكل الله به ملكية يكتبان بكل حرف عشرين حسنة والحسنة بعشر أمثالها "
" الحاوي : 1/564 & السني 1/565 " .
وأعربه يعني فهمه – فتدبر القرآن منزله أعلى من التلاوة .......

1- يقول الحق تعالى : " ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق * " " سورة الحج : الآية 29 " .
يطالب المسلم بالطواف حول البيت الحرام بمكة في عكس اتجاه عقارب الساعة وهو نفس اتجاه الدوران الذي تتم به حركة الكون من أدق دقائقه إلي أكبروحداته بدءا من الإلكترون ثم الذرة حتى في داخل كل خلية حية حتىالمجموعة الشمسية كلها تدور حول مركز المجرة والمجرة تدور حول مركزتجمع مجري والتجمع المجري يدور حول مركز للكون لا يعلمه إلا الله وكلها لها نفس اتجاه الطواف حول الكعبة ..
ومن الغريب أنه إذا مات الكائن الحي فإن ذرات الأحماض الأمينية تعاود ترتيب نفسها نحو اليمين بنسبة ثابتة محدودة تمكن العلماء من تحديد لحظـة وفاة هذا الكائن ...

2- يقول الحق تعالى : " أقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسـان من علق * " " سورة العلق : الآية 1 ، 2 "
العلقة مفرد العلق – وهي مرحلة البويضات الملقحة المنغرسة في بطانة الرحم والعالقة به بواسطة ساق والتي تصبح فيما بعد الحبل السري .. وهذه المرحلة تشبه تماما دودة العلق في شكلها ووظيفتها حيث تمتص الدماء مما تعلق به من الخلق وهي أكثر الآيات الوصفية إبهارا للعلماء لأنها تصف دقة متناهية أجسام لا ترى بالعين المجردة في زمن لم يكن هناك وجود للعدسة المكبرة ولا الميكروسكوب ولا للأشعة مما يشهد للقرآن الكريم بأنه لا يمكن أن يكـون إلا كلام الله الخالق – سبحانه وتعالى .

3- يقول الحق تعالى : " الم * غلبت الروم * في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين* " " سورة الروم : الآية 1 ، 4 "
أخبرت الآية عن معركة لم تكن قد قامت بعد بين الفرس والروم وتخبربأنها ستحدث بعد بضع سنوات (أكثر قليلا من عشر سنوات) في أدنى الأرض (أي أقرب الأرض )ولقد حدثت بالفعل في سنة 613 م هزم الفرس قوات الروم علــى أرض فلسطين احتلوا القدس ودمشق ومصر (في السنة السابقة من الهجرة) .
ثم انقلبت موازين القوى بعد ثماني سنوات حين هزمت القوات الرومانية جيوش الفرس في سنة 624م وهي نفس السنة التي أنتصر فيها المسلمون في موقعة بدر ثم يأتي العلوم الجيولوجية لتؤكد أن حوض البحر الميت الذي تمت حوله المعركة هو أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا على الإطلاق حوالي 400 م تحت مستوي البحر أي أدناها. حيث وصفها القرآن بهـذه الدقة العلمية .

4- يقول الحق تعالى : " إرم ذات العماد * التي لم يخلق مثلها في البـــلد * " " سورة الفجر الآية 7 ، 8 " .
كان علماء التاريخ يشككون في حقيقة " قوم عاد " لأنهم لم يجدوا لهم أثرا على الإطلاق .. وفي رحلة من رحلات الفضاء زودوا مكوك الفضاء بجهاز رادار له قدره اختراق للتربة إلى أكثر من عشرة أمتار وحين مرالمكوك الفضائي بصحراء الربع الخالي الأكثر أجزاء الأرض جفافا وقحوله الآن .. انبهر الأمريكان .لأن المكوك صور مجرى نهرين جافيين إحداهما من الغرب إلى الشرق والأخر من الجنوب إلى الشمال .. وأنهما يصبان في بحيرة قطرها يزيد على أربعين كيلو متـرا وصور المكوك عمرانا لم تعرف البشرية نظيرا له في ضخامته وهو قصور إرم ومقامة على أعمدة ضخمة عديدة وقد طمرتها عاصفة رملية غير عادية .
يقول الحق تعالى : " وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم * لما ما تذر مـن شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم * " " سورة الذاريات الآية :41 ، 42 "

5- يقول الحق تعالى : " فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان *فبأي إلاء ربكما تكذبان* " " سورة الرحمن الآية 37 ، 38 "
هذا موقف مهول من مواقف الآخرة تنشق فيه السماء وتتصدع فتتحول إلى ما يشبه الورد الأحمر أو الأديم الأحمر من شدة الحرارة .. ولقد بث إلينا تليسكوب هابل الفضائي في 31أكتوبر سنة 1999 م عدد من الصور لنجوم في مرحلة الانفجار على مسافة منا تقدر بحوالي ثلاث آلاف من السنين الضوئية (السنة الضوئية = 9.5 مليون مليون .كم) وهو يبدو في الصورة على هيئة وردة حمراء عملاقة مدهنة .. وسبحان الله العظيم .

6- يقول الحق تعالى : " اقتربت الساعة وانشق القمر وإن يروا ءاية* يعرضوا ويقولوا سحر مستمر *" " سورة القمر الآية 1 ، 2 " .
يروي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل هجرته من مكة إلى المدينة المنورة بخمس سنوات ، جاءه نفر من كفار قريش وقالوا له : يا محمد أن كنت حقا نبيا ورسولا فأتنا بمعجزة تشهد لك بالنبوة وتشهد لك بالرسالةفقال صلى الله عليه وسلم فماذا تريدون ؟ فقالوا له : شـق لنا الموقف ، فألهمه الله سبحانه وتعالى- أن يشير بإصبعه الشريف إلى القمر فانشق القمر شقين تباعدا عن بعضهما البعض لعدة ساعات متصلة ثم التحما ، فقال الكفار : سحرنا محمد وقالوا انتظروا الركبان القادمين من السفر لذي صدقة .. وعندما قابلوهم علـى مشارف مكة سألوهم : هل رأيتم شيئا غريبا حدث في هذا القمر ؟ فقالوا نعـم في الليلة الفولانية وجدنا القمر أنشق إلى فلقتين تباعدتا عن بعضهما البعض لعدة ساعات ثم التحما ...

وفي أول رحلة فضاء لرجل أمريكي للقمر درسوا التركيب الداخلي لسطح القمـر وجدوا حزاما من الصخور المتحولة يقطع القمر من سطحه إلى جوفه وأجمع علماء الجيولوجيا عندهم أنه لا يمكن أن يكون هذا قد حدث إلا إذا أنشق القمر والتحم وهكذا سخر الله الأمريكيين لينفقوا أكثر من 100ألف مليون ليثبتوا معجزة تحدث لمحمد صلى الله عليه وسلم
قبل 1400 سنة .

7- يقول الحق تعالى : " أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها * " " سورة الرعد الآية 41 " .
الأرض شبه كره فلها قطبان ولها خط استواء وتعتبر هذه أطرافا لها فالمحيط في الشكل الكروي يعتبر أطرافا للأرض ويأتي العلم الحديث ليؤكد على حقيقة كونية مبهرة مؤداها أن الأرض تنكمش باستمرار .. وسبب الانكماش الحقيقي هو خروج الكميات الهائلة من المادة والطاقة على هيئة غازات وأبخرة ومواد صلبة وسائلة تنطلق عبر فوهات البراكين بصورة دورية ويؤكد العلماء أن أرضنا الابتدائية كانت على الأقل مائتي بنفس حجم الأرض الحالية

8- يقول الحق تعالى : " والأرض ذات الصدع * " سورة الطارق الآية 12 "
هذا قسم عظيم لحقيقة كونية مبهرة لم يدركها العلماء إلا في النصف الأخير من القرن العشرين فالأرض التي نحيا عليها لها غلاف صخري خارجي ممزق بشبكة هائلة من الصدوع في كل الاتجاهات ومرتبطة ببعضها كأنهـا صدع واحد وهذا الصدع ضروري لجعل الأرض صالحة للعمران لأن فيها كم من العناصر المشعة التي تتحلل وتنتج كميات هائلة من الحرارة التي تخرج من هذا الصدع وإلا انفجرت كقنبلة نووية هائلة .

9- يقول الحق تعالى : " والبحر المسجور * " " سورة الطور الآية 6 "
البحر المسجور أي المشتعل وذلك بالرغم من أن الماء يطفئ الحرارة والحرارة تبخر الماء .
ولكن بسبب وجود الصدع في يعان المحيطات تندفع الصهارة الصخرية من البراكين في درجات حرارة عالية (أكثر من ألف درجة مئوية) حيث تبنى الجزر البركانية مثل جزر هاواي والفلبين واليابان .وهذا الاتزان هو من أكثر الظواهر إبهارا للعلماء .

10- يقول الحق تعالى : " والجبال أوتادا * " " سورة النبأ الآية 7 "
" والجبال أرسها * " " سورة النازعات الآية 32 "
" وجعل فيها روسى من فوقها * " " سورة فصلت الآية 10 "
يأتي العلم الحديث في السنوات الأخيرة فقط ليؤكد أن كل ارتفاع فوق سطح اليابسة له امتداد في داخل القشرة الأرضية يزيد من 10 إلى 15 ضعفا على هذا الارتفاع وأنه يطفو فوق صهارة الأرض كوسيلة رائعة لتثبيت كتل القارات وتثبيت الأرض في دورانها حول محورها أمام الشمس . ولا نجد وصفا لذلك أبلغ من لفظة " وتد " التي تصف كلا من الشكل الظاهري والامتداد الداخلي والوظيفة . وللعلم فأعلى قمة هي قمة جبل إفرست وتبلغ حوالي 9 كم فوق سطح الأرض .

11- يقول الحق تعالى : "وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنفع للناس * " سورة الحديد الآية 25 "
هذه الآية من أكثر آيات القرآن إبهارا لأن الأرض على ضخامة كتلتها فإن أكثر من 35 % من هذه الكتلة حديد والأرض لها لب صلب داخلي أغلبه الحديد والنيكل (الذي يتكون أيضا من 90 % حديد) . وثبت علميا أن ذرة الحديد هي أكثر الذرات التي نعرفها تماسكا ومن ثم فهي شديدة البأس والحديد هو عصب الصناعات الثقيلة في حياه الإنسان وحتى أنه يكون جزءا من المادة الحمراء في دماء البشر والحيوانات .

وأكد العلماء من غير المسلمين على حقيقة بأن الطاقة اللازمة لتكوين ذرة حديد واحدة تفوق كل الطاقة في مجموعتنا الشمسية أربع مرات والتكوين أيضا تحتاج إلى حرارة عالية جدا لا تتوفر إلا في نجوم خارج المجموعة الشمسية تسمى " بالمستقرات " أكثر حرارة من الشمس بملايين المرات ويمكن أن يتخلق فيها الحديد بعملية الاندماج النووي وعندما ينفجر النجم يتناثرفي صورة وابل من النيازك الجديدة فيمن علينا ربنا سبحانه وتعالى بإنزال هذا الحديد علينا ..

ومن الإعجاز الرقمي أيضا أن الوزن الذري للحديد هو 57 وأن رقم سورة الحديد في القرآن هي 57 .

والعدد الذري للحديد هو 26 ورقم الآية (بعد البسملة) هو 26 .. وسبحـان الله العظيم .

12- يقول الحق تعالى : " فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلم ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون * " ." سورة الإنعام الآية 125 " .
يقول العلماء الآن (في علم طب الفضاء) أنه إذا ارتفع الإنسان فوق 25 ألف قدم بدون حماية من قلة الضغط وندره الأكسجين (حوالي 8 آلاف متر) فسيموت في الحال نتيجة توقف أجهزته عن العمل وانفجار أوعيته الدموية وفي زمن الرسول صلة الله عليه وسلم لم يدرك أحد هذه الحقيقة حيث أن أعلى قمة في الجبال الغربية لا تتعدى 3 آلاف متر أو 9 آلاف قدم ..؟!

13- يقول الحق تعالى : " رب المشرق والمغرب * " سورة الشعراء الآية 28 "
" رب المشرقين ورب المغربين * " " سورة الرحمن الآية 17 "
" رب المشرق والمغرب * " " سورة المعارج الآية 40 "
لم يستطع العقل العربي أن يستوعب هذه الصورة وكان تفسيره أن الشمس تطلع كل يوم من مكان مختلف .
أما الآن فالعلم الحديث يدرك أن الكرة الأرضية منبعجة عند خط الاستواء ومفلطحة قليلا عن القطبين ولأن الخط منحنى فإن الشمس عندما تشرق عليه [المشرق والمغرب] الواحد لا تشرق عليه دفعة واحدة ولكن على نقاط مختلفة (مشارق مثيرة ومغارب كثيرة) وفي نفس الوقت على خط العرض وعلى طول خط الطول (مشرقيين ومغربيين) ..


14- يقول الحق تعالى : " وجمع الشمس والقمر * " سورة القيامة الآية 9 "
يتباعد القمر عن الأرض بنسبة قليلة بمعدل 3 سنتيمتر سنويا وأنه في وقت من الأوقات ستتبعه الشمس كما وعدنا ربنا تبارك وتعالى.. وهي من علامات تهدم النظام الكوني وبداية الآخرة .

15- يقول الحق تعالى : " والسماء والطارق * وما أدرك ما الطارق * النجم الثاقب * أن كل نفس لما عليها حافظ * " " سورة الطارق الآية 1 ، 4 " .
بعد تطور علم الفلك أدرك العلماء أن المجموعة الشمسية ما هـي إلا ذرة صغيرة في تجمع أكبر يعرف باسم " المجرة" التي تتبعها مجموعتنا الشمسية عبارة عن قرص مفلطح واختاروا السنة الضوئية كوحدة قياس لسطح الكون (9.50 مليون كم) وأقرب نجم إلينا خارج المجموعة الشمسية يبعد عنا 4 سنة ضوئية في حجرة يبلغ قطرها 100 ألف سنة ضوئية وقد حصد العلماء في هذه المجرة إلى الآن أكثر من 400 ألف مليون نجم كشمسنا ، كل نجم له توابعـه
كمجموعتنا الشمسية .. ويوجد في السماء من أمثال هذه المجرة على الأقل 200 ألف مليون مجرة في الكون وهذا الركن من السماء الدنيا دائم الاتساع ووجد العلماء أنه توجد نجـــوم
تسمى بالنيترونية تتكدس المادة فيها وتكون كلها جسيمات متعادلة النيترونات تعطى نبضات صارخة تشق صمت الكون وتصل الكون وتصل إلى الأرض وسميت هذه النجوم بالبلسات " PUL SES " أي النوابض وتشبه صوت النبضات هذه الطرق على الباب وهو مسجل في وكالة الفضاء الأمريكية وقالت إحدى العالمات الأمريكيات : أن هذا المجال إذا دخله الإنسان بعقلة ، إما أن يسجد لخالق هذا الكون ، أو يفقد هذا العقلي .

16 – يقول الحق تعالى : " بنينها بأييد وإنا لموسعون * "سورة الذاريات الآية 47"
" وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن ءايتها معرضون * " سورة الانبياء الآية 32 "
" الذي خلق سبع سموت طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفوت فارجع البصر هل ترى من فطور * " " سورة الملك الآية 3 "
يتخيل الناس أن الفضاء هو خلاء ولكن العلم يثبت أنه لا يوجد في الكون شيء اسمه خلاء ، فالمادة تنتشر انتشارا كاملا وكأن السماء بناء محكم فهي سقف حافظ للأرض ترد عنها ويلات الجسيمات الكونية المتصادمة .
وبرغم أن الكون يتسع فهو شديد التماسك والترابط وتتخلق المادة من حيث لا يعلم الناس فتملأ الفراغات الناتجة عن تباعد المجرات فالسماء ليس فيها خل ولا فروق ولا تفاوت .

17- يقول الله تعالى : " وجعلنا اليل والنهار ءايتين فمحونا ءاية اليل وجعلنا ءاية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلته تفصيلا * "
" سورة الإسراء الآية 12 "
المحو هنا بمعنى طمس النور حتى يكون الليل فترة راحة ويكون النهار فترة عمل ونشاط .
وهناك ظاهرة معروفة مـن مطلع القرن العشرين تسمى " ظاهرة الفجرالقطبي" معناها أن المناطق القريبة من القطبين تضاء الساعة الثانية عشرة ليل إضاءة تفوق إضاءة الفجر الصادق وبعد رحلات الفضاء استطاع العلماء تفسير هذه الظاهرة وأكدوا أن من رحمة الله بنا أنه جعل لنا حزامان هلاليـا الشكل يحيطان بالأرض أحاطه كاملة زوج من اليمين وزوج من الشمال يسمكان سمكا شديدا عند خط الاستواء ويرقان رقة شديدة عن القطبين سماهما (حزاما الإشعاع) وهما لا يراه لأنهما جزء من الغلاف الغازي الأرض ومشحونان بالكهرباء وهما يردان عن الأرض ويلات الجسيمات الكونية المتسارعة التي تصطدم بالغلاف الغازي للأرض عند القطبين وحولهما فتشعله فيرى هذا الوهج فقط حول القطبين وهذا حزامان يردان الجسيمات الكونية إلى الخارج "والسماء ذات الرجع * " سورة الطارق الآية 11 "
وبالدراسة وجد العلماء أنهم لم يكونا موجودين في بدء خلق الأرض فكانـت الشمس تضيء في وضح النهار وكان ارتطام الجسيمات الكونية يضيء ظلمة الليل يعني ضوء مستمرا .

18- يقول الحق تعالى : " وإذا النجوم انكدرت * " " سورة التكوير الآية 2 "
" فإذا النجوم طمست * " " سورة المرسلات الآية 8 "
" وإذا الكواكب انتثرت * " " سورة الانفطار الآية 2 "
"فلا أقسم بالخنس * الجوار الكنس * " "سورة التكوير الآية 15، 16 "
هذه الدقة البالغة في التعبيرات القرِآنية لم يدركها الناس إلا في زماننا هذا زمن التقدم العلمي المذهل :-
فمراحل حياة النجوم لم تعرف إلا منذ سنوات قليلة حيث نهاية النجم إلا نكدار أي الانطفاء بالتدريج والاختفاء الكامل لضوء النجم وهو الطمس أوالخنس . ولا يستطيع الضوء أن ينفلت منها أو ينعكس من سطحهـا فلا ترى ولها جاذبية شديدة وكثافة عالية ومغناطيسية أقوى وهو ما يسمـى بالثقوب السوداء (كتلة الثقب الأسود أكبر من كتلة الشمس 3 مرات علىالأقل) ويصبح هو مركز ثقل المجرة وتبتلع وتشفط وهي تدور في مدارها (الجواري) كل ما تمر به من صور المادة والطاقة (فتعتبرمكانس للسماء) حتى تصل لمرحلة حرجة فتتفجر وتتحول إلى دخان قـد يتخلق منها نجوم جديدة تماما وتكمل بذلك دورة حياة النجوم وهي صورة مصغرة للخلق الأول .

19 – يقول الحق تعالى : " هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا * " " سورة يونس : الآية 5 "
الضياء هو الذي ينبثق مباشرة من جسم مشتعل مضيء بذاته .. وحين يسقط هذا الضياء على جسم معتم ينعكس نورا . ويأتي القرآن قبل ما يزيد على 1400 سنة حيث لم يكن سيستطيع أحد في هذا الزمن البعيد أن يفرق هذا التفريق العلمي الدقيق ليؤكد أنه تنزيل الخالق سبحانه وتعالى . وحتى الآن والعلم في قمته فهو لا يفرق بين الضياء والنور .

20- يقول الحق تعالى : " الـــحمد لله الذي خلق السموت والأرض وجعل الظلمت والنور * " " سورة الأنعام الآية 1 "
" وءاية لهم اليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلم * " " سورة يس الآية 37 "
" والشمش وضحها * والقمر إذا تلها * والنهار إذا جلها * " " سورة الشمس الآية1 ، 3 "
" ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون * لقالوا إنما سكرت أبصرنا بل نحن قوم مسحورون * " " سورة الحجر الآية14 ، 15 " .
يأتي العلم الحديث ليؤكد على أن طبقة النور حول الأرض هي طبقة رقيقة كأنها جلد يسلخ من الذبيحة إلا يتعدى سمكها 200 كم .
وكان الناس يتخيلون أن الشمس هي التي تجلي النهار ويؤكد القرآن والعلـم الحديث أن النهار (عن طريق طبقة الأرض الرقيقة) هي التي تجلي الشمس فحينما يدخل ضوء الشمس الغلاف الغازي للأرض ويبدأ يتششت على جسيمات الذرات الصلبة في الهواء وجزيئات بخار الماء يتحول هذا الضياء إلى نور مبهر.
أما نصف الأرض الآخر للأرض تتصل فيه ظلمة الأرض بظلمة السماء والشمس تصبح قرص أزرق في صفحة شديدة السواد .
وأول رجل فضاء تجاوز ال200 كم إصابة الذهول وقال " كأني فقدت بصري أو اعتراني شيء من السحر " والجملة تطبق تماما على وصف الآية القرآنية الكريمة وهذا الظرف " ظلوا " يؤكد على ضخامة الكون واستمرارالتوسع في الكون .
ويصف القرآن الكريم الحركة في السماء بالعروج وهي حركة الأعرج الذي لا يتمكن من السير في خط مستقيم فالصاروخ الذي يصعد تكون حركته في منحنى ولا يمكن أن تكون الحركة في الكون في خط مستقيم أبدا .

21- يقول الله تعالى : " أو كظلمت في بحر لجى يغشه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمت بعضها فـوق بعض إذ أخرج يده لم يكديرها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور * " " سورة النور الآية 40 "
يقول العلماء الآن أن متوسط عمق البحر حوالي 4 كم وأن جزء من الضوء ينعكس على سطح البحر ويعين على عكسه الأمواج السطحية وما كـان أحد يدرك أن هناك أمواجا عميقة على عمق 1000 متر وهي تفوق الأمواج السطحية بمئات المرات في طولها وارتفاعها إلا في العصر الحديث وعندما يتحرك الضوء داخل مياه البحر يتحلـل إلى إلي أطيافـه السبعـة [ أحمر – برتقالي – أصفر – أخضر – أزرق – نيلي – بنفسجي ] .
وتبدأ هذه الأمواج تمتص الألوان وأول ما يمتص اللون الأحمر فإذا أصيـب غواص وسال دمه على عمق 10 م لا يرى هذا الدم لأن الطيف الأحمر قدأمتص بالكامل وتظل هذه الأطياف تمتص بالتدريج حتى يبقى الطيـف الأزرق وهو أكثرها استمرارية ولذلك يبدو البحر وتبدو السماء باللون الأزرق .. وهذا التحلل لا يتعدى 200م من 4 كم وبعد 1000م حيث الأمواج العميقة تحدث ظلمة كاملة لأنها تعكس أي ضوء وتمنع نفاذه ..حتى أن الإنسان لا يري يده تماما (مثل قول الآية الكريمة) ومن بديع صنع الله وجد العلماء ديدانا يزيد طولها على 200 م يزودها ربنا بإضاءة ذاتية ..
" ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور* " " سورة النور الآية 40 " .

22- يقول الله تعالى : " والأرض بعد ذلك دحها * وأخرج منها ماوماءها ومرعها * "
" سورة النازعات الآية 30 - 31 "
الدحو في اللغة هو المد والبسط .. وأهم مراحل خلق الأرض وتهيئتها للاستقبال الحياة مرحلة أسمها " مرحلة الدحو " وهي مرحلة ثورات بركانية عنيفة خرج من فوهاتها ولا يزال كل الغلاف المائي وكل الغلاف الغازي للأرض وكثير من المواد الصلبة التي كونت قشرتها الخارجية واستمرت طيلة بقية عمر الأرض المقدر ب 4600 مليون سنة .
ومنذ سنوات قريبة استطاع العلماء أن يدرسوا ويحللوا الغازات المنبثقـة من فوهات البراكين فأدركوا أن أغلبها هو بخار الماء الذي يكون أكثر من 70 % منها مما أكد أن ماء الأرض قد أخرجه ربنا تبارك وتعالى ولا يزال يخرجه لنا من داخل الأرض بدرجات حرارة عالية وعند صعوده يبرد باستمرار مع الارتفاع حتى تصل الحرارة إلى 80 درجة مئوية تحت الصفر فوق خط الاستواء فيعود إلينا في صورة المطر ماءا طهورا .. فيسقط على الأرض ويخرج الزرع .
ويعبر بالمرعى عن غازات أخرى تخرج مثل ثاني أكسيد الكربون وبعض أكاسيد النيتروجين وهي مع أملاح الأرض ومعادنها والماء وأشعة الشمس لازمة لحياة النباتات .

23 – يقول الحق تعالى : " أو لم ير الذين كفروا أن السموت والأرض كانتا رتقا ففتقنهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون * " " سورة الأنبياء الآية 30 " .
" والله خلق كل دابة من ماء * " " سورة النور الآية 45 " .
إذا قارنا توزيع الماء واليابس نجد أن الماء حوالي 71 % من مساحة الكرة الأرضية .. ومساحة اليابس29 % وإذا قارنا نسبة المواد الصلبة والماء في جسم الإنسان نجد نفس الشبة .
وكثير من الأمراض التي تبدو على الإنسان سببها الجفاف لأن الإنسان لا بد له أن يشرب لترين من الماء في اليوم على الأقل حيث أن كل النشاط الحيوي للجسم يتوقف عن الماء .

24 – يقول الحق تعالى : " وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم * "
" سورة الحجر الآية 21 "
" أفرءيتم الماء الذي تشربون * ءأنتم أنولتموه من المزن أم نحن المنزلون * لو نشاء جعلنه أجاجا فلولا تشكرون * " "سورة الواقعة الآية68/69/70 "
بالرغم من التقدم العلمي لكن لا يستطيع أحد أن يجزم كيف ينزل ماء المطر وحاول العلماء أن بنزلوا أمطارا صناعية بتلقيح السحاب بأملاح الفضة وذلك في إحدى الدول العربية ولكنها أمطرت على بعد آلاف الكيلو مترات من هذه السحب !!
المزن هي الغمامة الكثيفة المحملة ببخار الماء .. ومنذ اللحظة الأولى مـن الحياة ومن نزول المياه وهي معجزة تتم بإحكام شديد .. فالبخر من أسطح البحار يزيد على ما يسقط عليها من مطر والبخر على اليابسة يساوي تماما الفرق بين البخر على البحر وما ينزل من مطر وتظل هذه الدورة دليلا علىطلاقة القدرة وعلى بديع الصنعه .

25 – يقول الحق تعالى : " وهو الذي أرسل الريح بشرا بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا * " " سورة الفرقان الآية 48 " .
الآية تقول أنه ليس عذبا فقط وإنما هو ماء طهور فيذيب أملاح اليابسة لتذهب إلى البحار وهي عملية غسيل مستمرة فالذي جعل للماء صفات خاصة ، جعل الماء غير قادر على أن يحمل معه شيئا من الأملاح في عملية البخر ثم ينزل ماءا عذبا ولكن إذا كانت هناك ملوثات من زيادة ملحوظة من أول وثاني أكسيد الكربون أو غيرها في الجو فعندما ينزل الماء المطر يذيبها مرة أخرى على هيئة ما يسمى بالأمطار الحمضية وهي لها تأثيرات سلبية كثيرة .
" ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون * " " سورة الروم الآية 41 " .

26- يقول الله تعالى : " مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ لا يبغيان* فبأى ءالاء ربكما تكذبان* يخرج منها اللؤلؤ والمرجان * " " سورة الرحمن الآيات من 19-22 " .
" وما يستوى البحران هـذا عذاب فرات سائغ شرابه وهذا ملح أجاج * " "سورة فاطر الآية 12 " .
يستثنى الله الماء من القوانين فالماء هو السائل الوحيد الذي تقل كثافته عندما يتجمد ويطفون السطح فلا يقضي على الحياة في أسفل السطح. وبعد إمكانية التصوير من الفضاء .. وجد العلماء أن الماء في البحر الواحد مختلف في بقع متجاورة أفقية ورأسية لها صفات كيمائية مختلفة وأنماط حياة مختلفة ولأنه بها كم من الأملاح فهي تتأين أي تتفكك إلى ذرات حاملة
للشحنات إما موجبة أو سالبة فتتنافر مع شحنات متشابهة من الماء المجاور وتجعل من هذا الحاجز الذي لا يري مانعا حقيقيا يحول دون اختلاط الماء في بيئات مغلقة فنرى اللؤلؤ يحيا في الماء العذب والماء المالح بينما المرجان لا يحيا إلا في الماء المالح .

27 – يقول الحق تعالى : " وله الجوار المنشئات في البحر كالاعلم * " " سورة الرحمن الآية 24 " .
" إن يشأ يسكن الريح فيظللن رواكد على ظهره * " " سورة الشورى الآية 33 "
البحار هي أم ينطلق لله بطلاقة القدرة فهي نعمة للأنسان تعين على تنقية الجو وتحريك الرياح وإنزال الأمطار وخلافه .. ويمن الله عليناأن سخر البحر لنا وجعل فيه اللحم الطري فأي قدره جعـلت من هذه الخلية البسيطة الرقيقة – بيضة السمك – حين تلقح وتكون سمكة صغيرة أن تمتص من مياه البحر المالح ما تكون وتبنى به لحم شهي طيب نأكله .
ويستثنى الله الماء من القوانين فجعله إذا تجمد يطفو فوق السطح وستستطيـع السفن أن تخترق الجليد وتسير أما المراكب الشراعية في الأنهار والبحار إذا توقفت الريح تقف تقريبا وكذلك المراكب العملاقة التي تعمل بالموتورات فهي تعمل بالوقود وتحتاج أيضا للريح لأن وسيلتهـا في الاختراق غـاز الأكسجين الموجود في الجو .
ولفظ الأعلام يوحي بالضخامة وهي رؤية مستقبلية وعلـم إحاطة مـن الله – سبحانه وتعالي - بأن الناس ستتمكن من بناء هذه المراكب الكبيرة .

28 - يقول الحق تعالي : " الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه قدون * " . " سورة يس الآية 80 "
" أفرءيتم النار التي تورون * " " سورة الواقعة الآية 71 "
الطاقة هي مصدر الحياة ودرجة حرارة الشمس تبلغ علي غلافها الخارجي 6000 ْم وفي أعماق الأرض نفس الحرارة 6000 ْ م ويجب أن نعرف أن الوسيلة الوحيدة لتحويل طاقة الشمس إلى صورة من الطاقة تمكن الإنسان من استخدامها هو النبات أو الشجر الأخضر الذي إذا جف يتحول إلى خشب فإذا حرق بمعزل عن الهـواء يتحول إلى فحم نباتي وإذا دفن تلقائيا يتحول إلى فحم حجري الذي إذا زاد عليه الضغط والحرارة يتحول إلى غاز طبيعي ..
والنبات وهو أخضر إذا أكله الحيوان فهو يفرز مواد فيها مصدر للطاقة وإذا دفن هذا الحيوان بمعزل عن الهواء يتحول مع الوقت إلى بترول وإذا زادت درجةالحرارة يتحول إلى غاز طبيعي ...
بمعني أن الذي يستطيع أن يــحبس هـذه الطاقة ويقدمهـا للإنسـان هـو الشجر الأخضر
الآن ولم يكن هذا معروفا من قبل نزول القرآن الكريم ولمئات السنين ويتجه العلمـاء لاستخدام طاقة بخار الماء المندفع من الآبار الأرضية كما في إندونيسيــا وكينيا

< تم بحمد الله >



رسائل النبي صلي الله عليه وسلم

# 1 # إلي قبيلة عبد القيس

عبد القيس قبيلة عظيمة ومواطنهم كانت بتهامة ثم خرجوا التي البحرين – أتي وفدهم إلي رسول الله خلال العام التاسع أو العاشر الهجري ، وقد عقد معهم الرسول إتفاقا أثناء هذه الزيارة حدد بموجبه العلاقات بين الجانبين ، وها هو نص الإتفاق :
( من محمد رسول الله إلي الأكبر بن عبد القيس إنهم آمنون بأمان الله وأمان رسوله ، علي ما أحدثوا في الجاهلية من القحم ، وعليهم الوفاء بما عادوا ولهم أن لا يحبسوا عن طريق الميرة ولا يمنعوا صوب القطر ولا يحرموا حريم الثمار عند بلوغه ، والعلاء بن الحضرمي ، أمين رسول الله علي برها وبحرها ، وحاضرها ، سراياها ، وما خرج منها ، وأهل البحرين خفراؤها من الضيم ، وأعوانه علي الظالم ، وانصاره في الملاحم ، عليهم بذلك عهد الله وميثاقه ، لا يبدلوه قولا ، ولا يريدوا فرقة . لهم علي جند المسلمين الشركة في الفئ ، والعدل في الحكم ، والقصد في السيرة ، حكم لا تبديل له في الفريقين كليهما ، والله ورسوله يشهد عليهم ) .

والمتأمل لهذه الوثيقة والمدقق لها يلحظ ما يلي :-
أن العبارة الإفتتاحية تؤمنهم علي ما أحدثوا في جاهليتهم من أحداث سمتها الوثيقة ب (القحم)

# 2 # إلي أهل جربا وأذرح

ينبغي علي كل مسلم أن يرجع الخير إلي ربه سبحانه ويعلم أن الخير بيده عز وجل ، قال تعالي ( قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء ، وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك علي كل شئ قدير ) .

عن رسالة النبي صلي الله عليه وسلم لأهل جربا وأذرح ، إن فوائدها كثيرة ، وقد قال محمد بن عمر الواقدي عنها : ونسخت كتاب أهل أذرح فإذا فيه :
" بسم الله الرحمن الرحيم هذا الكتاب من محمد النبي لأهل أذرح : أنهم آمنون بأمان الله ومحمد وأن عليهم مائة دينار في كلأ رجب وافية طيبة والله كفيل عليهم بالنصح والإحسان للمسلمين ومن لجأ إليهم من المسلمين من المخافة والتعزيز إذا خشوا علي المسلمين وهو آمنون حتي يحدث إليهم محمد قبل خروجه (يعني إذا أراد الخروج) قال ووضع (رسول الله صلي الله عليه وسلم الجزية علي أهل أيلة ثلاثمائة دينار كل سنة وكانوا ثلاثمائة رجل ) ".

ونري في هذه الرسالة عدة فوائد منها : أن النبي صلي الله عليه وسلم يرجع الفضل إلي الله عز وجل فهو يقول لهم أنهم أمنون بأمان الله ، أي قبل أي أمان ، قبل أمان محمد وأصحابه ، فالله هو الذي يؤمن ويخوف قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ، والله الذي يحفظ العباد برحمته وعنايته قال تعالي " قل من يكلؤكم بالليل والنهار من الرحمن بل هم عن ذكر ربهم معرضون" الكلأ هو الحفظ أي قل من يحفظكم بالليل والنهار من الرحمن إلا الله . ثم قال ومحمد بعد لفظ الجلالة . كما فرض عليهم رسول الله صلي الله عليه وسلم الجزية مائة دينار وافية طيبة ، وهذه الجزية هي بمثابة الضرائب التي تدفع الآن فهي تنفق علي هذا البلد التي دفع فيها المال وغيرها من بلاد المسلمين فتدخل في بيت مال المسلمين .

# 3 # إلي أكيدر

قال الصالحي في سبل الهدي والرشاد " أرسل رسول الله صلي الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلي أكيدر صاحب اليمامة فأسره وأحضره إلي رسول الله فصالحه علي الجزية ورده إلي بلده وأرسله رسول الله صلي الله عليه وسلم سنة عشر إلي كعب بن مرجح فقدم معه رجال منهم فأسلموا ورجعوا إلي قومهم .

أما رسالة الرســول صلي الله عليه وسلم إلي (أكيدر صاحب اليمامة) جاء فيها ( بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من محمد رسول الله لأكيدر حين أجاب إلي الإسلام وخلع الأنداد والأصنام مع خالد بن الوليد سيف الله في دومة الجندل وأكنانه أن له الضاحيه من الضحل والبور والمعامي وأغفال الأرض والحلقة والسلاح والحافر والحصن ولكم الضامنة من النخل والمعين من المعمور وبعد الخمس لا تعدل سارحتكم ولا تعد فاردتكم ولا يحظر النبات ولا يؤخذ منكم إلا عشر النبات تقيمون الصلاة لوقتها وتؤتون الزكاة بحقها عليكم بذاك العهد والميثاق ولكن بذلك الصدق والوفاء شهد الله ومن حضر من المسلمين ) .

ويظهر من الرسالة رحمة الإسلام بالخلق فالإسلام لا يدعو إلي القتال في أول الأمر إنما يبدأ بالدعوة بالتي هي أحسن ، فإذا استجابوا لأوامر الله تفرض عليهم شرائع الإسلام ، فإن أبوا الإسلام وأرادوا العيش في أمن وأمان ، فعليهم أن يدفعوا جزية أي عطاء يعطونه للمسلمين وهو ثمن أمنهم ، فإن أبوا أن يعطوا الجزية فيقاتلون حتي يسلموا أو يعطوا الجزية وهم أذلة ، وفي هذه الرسالة أرسل رسول الله صلي الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلي أكيدر فصالحهم النبي علي الجزية ولقانون الجزية فائدة عظيمة وهي أن الكافرين يخالطون المسلمين ويتعاملون معهم فسرعان ما يتأثرون بأخلاق المسلمين ويتعرفون علي سماحة دين الإسلام فيدخلون في الإسلام طوعا غير كارهين ، وهذا ما حدث مع قوم أكيدر .

# 4 # إلي هوذة بن علي

من ينظر إلي رسائل النبي الكريم للملوك والأمراء يري فيها رحمة النبي بالخلق وعن رسالة النبي صلي الله عليه وسلم الي هوذة بن علي صاحب اليمامة أن رسول الله قد أرسلها مع سليط بن عمرو العامري وجاء فيها :
" بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلي هوذة بن علي سلام علي من إتبع الهدي وأعلم أن ديني سيظهر إلي منتهي الخف والحافر فأسلم تسلم وأجعل لك ما تحت يديك " .
ولما قدم سليط بكتاب رسول الله علي هوذة ، أنزله وحياه وإقترأ عليه الكتاب فرد ردا دون رد وكتب الي النبي صلي الله عليه وسلم : " ما أحسن ما تدعو إليه وأجمله والعرب تهاب مكاني ، فإجعل إليَ بعض الأمر أتبعك " .

وأجاز سليطا بجائزة وكساه أثوابا ، فقدم بذلك كله علي النبي فأخبره وقرأ رسول الله كتابه فقال لو سألني سيابة ( بلحة أو البسر الأخضر من البلح ) من الأرض ما فعلت ، بادو باد ما في يديه ، فلما إنصرف رسول الله من الفتح جاء جبريل عليه السلام بأن هوذة قد مات ، فقال النبي : " أما إن اليمامة سيخرج بها كذاب يتنبأ بقتل بعدي " فقال قائل يارسول الله من يقتله ؟ فقال له رسول الله : أنت وأصحابك " فكان كذلك .

وكان الرسول صلي الله عليه وسلم يبدأهم بالدعوة إلي الهدي والعمل الصالح كما جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال : قدم طفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه علي النبي صلي الله عليه وسلم ، فقالوا يارسول الله إن دوسا عصت وأبت فادع الله عليها فقيل هلكت دوس ، قال اللهم أهد دوسا وأت بهم " .

كما أن النبي بدأ رسالته بقوله ( سلام علي من إتبع الهدي ) ، وهذا دعاء كريم من خير البشر لكل من إتبع دين الحق والإسلام وإنصاع وأذعن لأوامر الله وإهتدي بهدي محمد ، دعاء له بالسلامة في الدنيا والآخرة ، وهذا قد كان دعاء موسي وهارون في دعوتهم لفرعون ، ويظهر من رسالة النبي إلي هوذة يقين رسول الله في نصر الله له ، فالنصر والتمكين للصالحين في الأرض ، قال تعالي : " ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين ، إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون " وهو ما إتضح من قول الرسول ( وأعلم أن ديني سيظهر إلي منتهي ... ) أي سيعلو وينتشر .

# 5 # إلي خالد بن ضماد الأزدي

لم يبعث الله تعالي محمدا صلي الله عليه وسلم جابيا ، إنما بعثه داعيا ومبشرا ونذيرا ، وجاء فيها :-
" من محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي خالد بن ضماد الأزدي : أن له ما أسلم عليه من أرضه علي أن يؤمن بالله لا يشرك به شيئا ، ويشهد أن محمدا عبده ورسوله وعلي أن يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويصوم شهر رمضان ويحج البيت ولا يؤووي محدثا ولا يرتاب وعلي أن ينصح لله ولرسوله وعلي أن يحب أحباء الله ويبغض أعداء الله ، وعلي محمد النبي أن يمنعه مما يمنع منه نفسه وماله وأهله وأن لخالد الأزدي ذمة الله وذمة محمد النبي إن وفي بهذا " .

توضح هذه الرسالة أن النبي لم يطلب سوي الإيمان بالله وإقامة شعائر الإسلام من إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت والنصح لله ورسوله وموالاة أولياء الله ومعاداة أعدائه ، وأن يكون الولاء علي أساس الدين وليس لجنس أو لون أو لغة .

ومما يلفت النظر في هذه الرسالة قول النبي " علي أن يقيم الصلاة " معبرا بلفظ القيام دون لفظ الوقوف وهو سير البلاغة النبوية في رحاب البلاغة القرآنية ، وكذلك قوله صلي الله عليه وسلم " ولا يؤوي محدثا " سواء أكان هذا المحدث مرتكبا لجريمة أم مبتدعا في دين الله ، فكلاهما خطر علي أمن المجتمع وسلامته سواء الأمن الإجتماعي أو الأمن العقائدي والتعبدي ، لان إيواء المحدث أو المجرم تشجيع له علي إجرامه .

كما توضح الرسالة أن الحقوق تقابلها واجبات فعلي كل إنسان يعمل علي أخذ حقه أن يقوم أولا بواجباته تجاه دينه أو أسرته أو مجتمعه ، وعندها يجب علي المجتمع أن يفي له بحقه وهذا ما تعهد به النبي صلي الله عليه وسلم لخالد الأزدي إن آمن بالله وأقام شعائره ، وأيضا أوضحت الرسالة أن النبي ذكر فيها شعائر الإسلام من صلاة وصيام وزكاة حج مما يؤكد أن شعائر الإسلام لا تتجزأ ولا تكون كما قال أهل الكتاب " نؤمن ببعض ونكفر ببعض " فالإسلام يؤخذ جملة وتفصيلا ، وهو العروة الوثقي التي تربط بين أبنائه جميعا .

# 6 # إلي عامل كسري

تعد رسالة النبي إلي اسيبخت عامل كسري علي هجر ، ما هي إلا رد من الرسول صلي الله عليه وسلم علي رسالة سابقة بعث بها أسيبخت إلي النبي عن طريق مندوبه الأقرع . ولقد قبل أسيبخت (عامل كسري علي هجر) الإسلام في العام الثاني للهجرة حين دعاه العلاء بن الحضرمي إلي الدخول في الإسلام والكتاب الوارد بشأن نصه هو :
( إلي أسيبخت بن عبد الله صاحب هجر بسم الله الرحمن الرحيم إنه قد جاءني الأقرع بكتابك وشفاعتك لقومك ، وإني قد شفعتك وصدقت رسولك الأقرع في قومك ، فأبشر فيما سألتني وطلبتني بالذي تحب ولكن نظرت أن أعلمه وتلقاني فإن تجئنا أكرمك وإن تقعد أكرمك ، أما بعد : فإني لا أستهدي أحدا ، فإن تهد إلي أقبل هديتك وقد حمد رسلي مكانك وأوصيك بأحسن الذي أنت عليه من الصلاة والزكاه وقرأية المؤمنين ، وإني قد سميت قومك " بني عبد الله " فمرهم بالصلاة وبأحسن العمل وأبشر ، والسلام عليك وعلي قومك ) .
أرسل إليه النبي رسالة حين كتب إلي المنذر بن ساوي ، لكن الرسالة الأولي غير هذه الرسالة لأن هذه رد علي كتابه بعد إسلامه وشفاعته لقومه لا للدعوة إلي الإسلام .
ويتضح من الكتاب أن أسيبخت طلب الشفاعة في خطابه للرسول ، والمغزي لهذه الشفاعه غير واضح من النص ولكنها قد تعني إقراراه علي قومه وتفويضه كل السلطات الإدارية ، ولا ندري علي وجه التحديد مدي نفوذ هذا الحاكم وإتساع سلطانه . والكتاب الذي بين أيدينا يوحي بأن ملكه كان محدودا وأن الرسول أبدل اسم قومه فسماهم (بني عبد الله) ويبدو أنهم كانوا مجموعة فارسية بالبحرين لأن هذا الإسم الجديد ما كان لينطبق علي كل أهل البحرين الذين كان فيهم عرب كثيرون وأسماؤهم عربية . وقد جرت عادة الرسول تغيير الأسماء التي كانت تبدو له غير مستساغة أو كريهة ، وهذا الإسم الجديد يحدد إنتقالهم إلي الإسلام ويقطع صلتهم باسمهم الفارسي القديم وهو دليل علي أن العروبة والإسلام كانا عنصرين لا ينفصلان .
ويشير الكتاب إلي أشياء سماها أسيبخت وسأل الرسول عنها ، فبشره الرسول فيما سأل بالذي يحبه ، ولكن الرسول كان يريد معلومات أوفي فطلب حضور أسيبخت بشخصه للقائه وترك له الخيار ، وهناك إشارة إلي موضوع الهدايا ، فوضح الرسول لأسيبخت أنه ليس من سياسته أن يستهدي أحدا ولكنه لا يرد هدية وصلته من أحد . ثم ينصح الكتاب أسيبخت بالإستمرار فيما هو عليه من إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وتقديم الطعام والرفد للمؤمنين ولا يخرج الكتاب في جملته عن الأسلوب المعهود في أحاديث الرسول حيث تشع في جوانبه روح البساطة ودقة التركيب ووحدة الغرض .

# 7 # إلي هرقـــل

إنطلاقا من عالمية الدعوة الإسلامية وحرص رسول الله صلي الله عليه وسلم علي إبلاغها للناس كافة توالت كتبه إلي الحكام ورؤساء العشائر والقبائل ، وعن رسالة نبي الإسلام إلي هرقل روي إبن سعد في طبقاته أنه صلي الله عليه وسلم لما رجع من الحديبية في ذي الحجة سنه ست أرسل الرسول إلي الملوك يدعوهم إلي الإسلام وكتب إليهم كتبا فقيل يارسول الله : إن الملوك لا يقرؤون كتابا إلا مختوما فاتخذ رسـول الله صلي الله عليه وسلم خاتما من فضة نقشه ثلاثة أسطر ( محمد رسول الله ) وختم به الكتب فخرج ستة نفر في يوم واحد وذلك في المحرم سنة سبع ، وكان كل رجل منهم يتكلم بلسان القوم الذين بعث إليهم ، وقد بعث رسول الله صلي الله عليه وسلم ( دحية بن خليفة الكلبي ) إلي هرقل ملك الروم ، فدفع دحية بكتاب رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي عظيم بصري فدفعه عظيم بصري إلي هرقل فقرأه وكان فيه :
( بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد رسول الله – صلي الله عليه وسلم – إلي هرقل عظيم الروم ، سلام علي من إتبع الهدي أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام . أسلم تسلم ، يؤتك الله أجرك مرتين ، وإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين (الأتباع) " يا أهل الكتاب تعالوا إلي كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ، ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا أشهدوا بأنا مسلمون " ) .
ونستخلص من هذا الكتاب حرص رسول الله صلي الله عليه وسلم علي دعوة الناس كافة إلي الإسلام ودعوة أولي الأمر خاصة لأن الناس كما يقولون " علي دين ملوكهم " ولابد من إختيار الرجل المناسب لتلك الدعوة والأسلوب الذي يخاطب به المدعو .

ومن جوامع كلمه – صلي الله عليه وسلم – أن يستفتح كتابه ب " بسم الله الرحمن الرحيم " ليؤكد جوهر رسالة الإسلام وأنها رحمة من الرحمن الرحيم . ثم التعبير بقوله " أسلم " ويرتب عليه سلامته وأمنه وأن الله سوف يؤتيه أجره مرتين مرة علي إيمانه بما جاء به عيسي بن مريم عليه السلام ومرة علي إيمانه بما يدعوه إليه محمد ، ثم يحمله المسئولية عن رعيته ويدعوه في النهاية بعد ترقيق قلبه بقوله : يا أهل الكتاب .. يدعوه إلي كلمة سواء وهي عبادة الله وحده لا شريك له دون إكراه وتلك هي دعوة الإســلام التي يجب إبلاغها إلي الناس في كل عصر " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي " .

# 8 # إلي أهل أيلــة

رحمة النبي صلي الله عليه وسلم تتجلي في هذه الرسالة عندما يقول لم أكن أقاتلكم حتي أكتب إليكم فهو لم يبعث للقتال إنما رحمة . أن القتال لمن تولي وأبي الإيمان بالله ورسوله ، وقد جاء فيها :
( سلام أنتم فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو فإني لم أكن لأقاتلكم حتي أكتب إليكم فأسلم أو أعط الجزية وأطع الله ورسوله ورسل رسوله وأكرمهم كسوة حسنة غير كسوة العزاء ( الفساق ) وأكس زيدا كسوة حسنه فمهما رضيت رسلي فإني قد رضيت وقد علم الجزية فإن أردتم أن يأمن البر والبحر فأطع الله ورسوله ويمنع عنكم كل حق كان للعرب والعجم إلا حق الله وحق رسوله وإنك إن رددتهم ولم ترضهم لا أخذ منكم شيئا حتي أقاتلكم فأسبي الصغير وأقتل الكبير فإني رسول الله بالحق أؤمن بالله وكتبه ورسله وبالمسيح بن مريم أنه كلمة الله وإني أومن به أنه رسول الله وائت قبل أن يمسكم الشر فإني قد أوصيت رسلي بكم وأعط حرملة ثلاثة أوسق شعير وإن حرملة شفع لكم وإني لولا الله وذلك لم أراسلكم شيئا حتي تري الجيش وإنكم إن أطعتم رسلي فإن الله لكم جار ومحمد من يكون منه وإن رسلي شر حبيل وأٌبيٌ وحرملة وحديث بن زيد الطائي فإنهم مهما قاضوك عليه فقد رضيته وإن لكم ذمة الله وذمة محمد رسول الله والسلام عليكم إن أطعتم وجهزوا أهل مقنا إلي أرضهم) .

وتوضح لنا الرسالة أهمية الكتابة فالكتابة والتعليم يشجع إليه الإسلام ، فالإسلام دين حضارة كما جاء في أول سورة أنزلت قال تعالي " إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق " فهذه وسائل نشر العلم والدين . وتظهر الرسالة أيضا أن الرسول المبعوث يجب أن يعامل معاملة طيبة وهذا أدب رفيع نص عليه ديننا ودعا إليه نبينا ونصح يوحنا بذلك .

وتؤكد الرسالة علي ترسيخ عقائد المسلمين في أن رسل الله هم عبيد لله وأن الله ليس له شريك ولا ولد ، فالنبي يبين ليوحنا أن المسيح رسول الله وعبده ، ليس بإله مع الله أو ولده ولا ثالث ثلاثة إنما هو كلمة الله ونري في هذه الرسالة أن طاعة الله ورسوله سبب للسعادة والأمان في الدنيا والآخرة .

# 9 # إلي الحارث بن أبي شمر

من هدي رسول الله صلي الله عليه وسلم في رسائله ، بدأها ببسم الله الرحمن الرحيم ، فالكلام إذا لم يبدأ بذكر الله يكون ناقصا ، لذلك ورد في بعض الأحاديث أن النبي الكريم قال : (كل كلام لا يبدأ فيه بذكر الله فهو أجزم أو أقطع أو أبتر) .

وعن رسالة الرسول صلي الله عليه وسلم إلي الحارث بن أبي شمر كانت إحدي رسائل النبي لنشر الدعوة الإسلامية (رسالته إلي الحارث بن أبي شمر الغساني بدمشق) فكتب إليه كتابا مع شجاع بن وهب مرجعه من الحديبية جاء فيه :
" بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلي الحارث بن أبي شمر ، سلام علي من إتبع الهدي وآمن بي وصدق وإني أدعوك إلي أن تؤمن بالله وحده لا شريك له يبقي لك ملكك "
ويظهر من هذه الرسالة أهمية التصديق بالنبي صلي الله عليه وسلم وأنه جزء لا يتجزأ من كلمة التوحيد ، فالنبي يقول سلام علي من إتبع الهدي وآمن بي وصدق ، فلابد من الإيمان بالنبي محمد وبما جاء به ، ولقد لقب قبل البعثة بالصادق الأمين ، وكان الكفار يصدقونه في كل كلامه .

وقد ورد في بعض الأحاديث أن النبي إشتري من رجل بعيرا إلي أجل أي حتي يرجعوا إلي المدينة فيقضي له حقه وبينما هم كذلك ، إذ جاء رجل إلي صاحب البعير يريد أن يشتري منه بعيره بثمن أكبر ممن إشتري به رسول الله ، فجاء صاحب البعير إلي رسول الله فقال : يامحمد آتني بالمال الآن وإلا فإنك لم تشتر مني شيئا، فقال رسول الله : يارجل ألم أشتري منك البعير ، فقال : لا ، فقال : بل إشتريته ، فقال الرجل : لا ، فإختصما وإجتمع الناس وعلت الأصوات فجاء صحابي جليل يقال له خزيمة بن ثابت فقال : ماذا تفعلون هنا ، فقصوا عليه القصة ، فقال : يارسول الله أنا أشهد أنك إشتريت منه هذا البعير، فقال رسول الله: بما تشهد وأنت لم تحضر معنا، فقال خزيمة : أشهد بتصديقك ، نحن نصدقك في خبر السماء أفلا نصدقك علي بعير ) .

# 10 # إلي المقوقـس

كانت مصر في تلك الفترة تابعة للدولة الرومانية وكان عامل هرقل (نائبه) علي مصر المقوقس . نظرا لأهمية مصر وموقعها أرسل عليه الصلاة والسلام " حاطب بن أبي بلتعة اللخمي " إليه وأرسل معه كتابا هذا نصه :
" بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد عبد الله ورسوله إلي المقوقس عظيم القبط (أهل مصر) سلام علي من إتبع الهدي ، أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام ، أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين فإن توليت فإنما عليك إثم القبط ( يا أهل الكتاب تعالوا إلي كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تابع الاعجاز العلمى للدكتور زغلول النجار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجمع مصطفى النجار :: المنتدى العام :: القسم الأبتدائى :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: